اعلانات منتديات شيعة الامام علي
تحميل جميع انواع الملفات برابط مباشر

اختر اللون المناسب:
التميز التلقائي خلال 24 ساعة
 العضو الأكثر نشاطاً هذا اليوم   الموضوع النشط هذا اليوم   المشرف المميزلهذا اليوم 
قريبا

بقلم :
قريبا

   
العودة   منتديات شيعه الامام علي ع > منتديات اهل البيت عليهم السلام > منتدى الفاطميــة
   
إضافة رد
   
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
   
   
قديم 12-05-2018, 01:23 AM رقم المشاركة : 1
معلومات العضو

عضو مميز

الصورة الرمزية شجون الزهراء

إحصائية العضو






 

شجون الزهراء غير متواجد حالياً

 


قـائـمـة الأوسـمـة
المنتدى : منتدى الفاطميــة
افتراضي شجون الزهراء ومصيبتها

بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على محمد وآل محمد وعجل فرجهم وسهل مخرجهم
وصل اللهم على فاطمة وأبيها وبعلها وبنيها والسر المستودع فيها عدد ماأحاط به علمك
وعجل فرج يوسفها الغائب ونجمها الثاقب واجعلنا من خلص شيعته ومنتظريه وأحبابه يا الله
السلام على بقية الله في البلاد وحجته على سائر العباد ورحمة الله وبركاته



طافت بوديعة النبي (صلى الله عليه واله) موجات من الهموم والاحزان وغشيتها سحب من الكدر واللوعة على ضياع حقها وعلى فقد أبيها فقد حدثوا أنها لم تر ضاحكة ولا داخلها السرور بعده حتى لحقت به فكانت لا تفكر الا به ولا تذكر اسمه إلا مقرونا بالتفجع والآلام ، وكانت تزور جدثه الطاهر فتطوف به وهي حيرى فتبل أديمه المقدس بدموع سخية وتلقي بنفسها على القبر وهي ذاهلة اللب مصدوعة الجسم منهدة الكيان فتأخذ من ثرى القبر قبضة فتضعها على عينيها ووجهها وتطيل من شمها وتقبيلها وهي تبكي أمر البكاء وترفع صوتها الحزين النبرات قائلة :

ما ذا على من شم تربة أحمد أن لا يشم مدى الزمان غواليا

صبت علي مصائب لو أنها صبت على الأيام صرن لياليا

ينظر الحسن (عليه السلام) الى هذا الحزن البهيم الذي حل بأمه الرؤوم فينصدع قلبه ويذرف من الدموع مهما ساعدته الجفون يرى الحسن وهو في غضون الصبا لوعة المصائب التي دهت أمه الحنون حتى وهت قوتها ولوّن الاسى وجهها كأنها صورة جثمان قد فارقته الحياة فيغرق في الدموع والشؤون.

أي حزن هذا الذي حل بابنة الرسول (صلى الله عليه واله) وريحانته حتى ضربوا بها المثل في الحزن وعدوها من البكائين الخمس الذين مثلوا الحزن والاسى على مسرح الحياة؟؟ وبلغ من عظيم حزنها ان أنس بن مالك استأذن عليها ليعزيها بمصابها الجليل فاذنت له وكان ممن وسد رسول الله (صلى الله عليه واله) في مقره الأخير فقالت : أنس بن مالك.

قال : نعم يا بنت رسول الله ؛ فقدمت له سؤالا مقرونا بالتفجع والآلام : كيف طابت نفوسكم أن تحثوا التراب على رسول الله؟. وخرج أنس وقلبه كاد أن يقضي حسرة قد علا صوته بالبكاء وكانت (سلام الله عليها) تطالب أمير المؤمنين بالقميص الذي غسل فيه رسول الله (صلى الله عليه واله) فاذا رأته شمته ووضعته على عينيها ويذوب قلبها من الم الحزن حتى يغشى عليها ، وهكذا بقيت بضعة الرسول بعد أبيها قد اضناها الحزن وزاد في احزانها جحد القوم حقها وسلبهم لتراثها وبقي الحسن يشاهد ما منيت به أمه من الكوارث والخطوب وهو مصدوع الجسم قد ذبلت نضارة صباه لا يعرف في نهاره إلا شجرة الأراك حيث يمضي مع أمه ليساعدها في النوح ويخفف عنها اللوعة والحسرة ويستمر معها طيلة النهار في حزن وكمد فاذا اوشكت الشمس أن تغرب تقدمها مع أبيه وأخيه قافلين الى الدار فيجد الوحشة والهم قد خيما عليها ، وقلع القوم الشجرة التي كانت تستظل بها فكانت تبكي مع ولديها في حر الشمس فقام أمير المؤمنين فبنى لها بيتا أسماه بيت الاحزان فكانت تجلس فيه وتبكي على أبيها وتناجيه وتبثه الشكوى.

وأحاطت بها الآلام وفتكت بها الامراض فلازمت الفراش ولم تتمكن من النهوض والقيام وبادرت نساء المسلمين يعدنها فقلن لها : كيف اصبحت من علتك يا بنت رسول الله؟.

فرمقتهن بطرفها واعربت لهن عما تكنه في نفسها من الاسى قائلة : أجدني كارهة لدنياكن مسرورة لفراقكن القى الله ورسوله بحسرات منكن فما حفظ لي الحق ولا رعيت منى الذمة ولا قبلت الوصية ولا عرفت الحرمة ؛ وعدنها بعض نساء النبي (صلى الله عليه واله) فقلن لها : يا بنت رسول الله صيرى لنا فى حضور غسلك حظا .

فأبت وقالت : اتردن أن تقلن في كما قلتن في أمي لا حاجة لي فى حضوركن .

الموضوع الأصلي : شجون الزهراء ومصيبتها  ـآلمصدر : شيعة الامام علي
اخـــــــــــر مواضيعــــــــي






التوقيع




نقل بعض مواضيعي على انستقرام
على الرابط التالي

https://www.instagram.com/hjon_zahra/


https://www.instagram.com/p/BqhNq0Ql...=1oermhqcznk5y
رد مع اقتباس Share with Facebook
   
إضافة رد


أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

الساعة الآن 08:44 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.9 Beta 1
Copyright ©2000 - 2018, vBulletin Solutions, Inc. AlSatArY.NeT