اعلانات منتديات شيعة الامام علي
تحميل جميع انواع الملفات برابط مباشر

اختر اللون المناسب:
التميز التلقائي خلال 24 ساعة
 العضو الأكثر نشاطاً هذا اليوم   الموضوع النشط هذا اليوم   المشرف المميزلهذا اليوم 
قريبا

بقلم :
قريبا

   
العودة   منتديات شيعه الامام علي ع > منتدى عاشوراء > منتدى الامام الحسين
   
منتدى الامام الحسين كل ما يتعلق بكربلاء وشهادة ابا الاحرار عليه السلام

إضافة رد
   
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
   
   
قديم 12-25-2018, 02:29 AM رقم المشاركة : 1
معلومات العضو

عضو مميز

الصورة الرمزية شجون الزهراء

إحصائية العضو






 

شجون الزهراء غير متصل حالياً

 


قـائـمـة الأوسـمـة
المنتدى : منتدى الامام الحسين
افتراضي والنصر تنسجه أنامل زينب

بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على محمد وآل محمد وعجل فرجهم وسهل مخرجهم
وصل اللهم على فاطمة وأبيها وبعلها وبنيها والسر المستودع فيها عدد ماأحاط به علمك
وعجل فرج يوسفها الغائب ونجمها الثاقب واجعلنا من خلص شيعته ومنتظريه وأحبابه يا الله
السلام على بقية الله في البلاد وحجته على سائر العباد ورحمة الله وبركاته


إنّ كربلاء دون زينب عليها السلام ما كانت لتكون كربلاء. وما كانت عاشوراء دون زينب الكبرى عليها السلام لتكون تلك الحادثة التاريخية الخالدة. لقد برزت هذه الشخصية لابنة عليٍّ عليه السلام من أوّل الحادثة إلى آخرها، بحيث يشعر المرء أنّ حسيناً ثانياً كان في لباس امرأةٍ وفي ثوب ابنة عليّ. وفي غير ذلك، ماذا كان سيحدث بعد عاشوراء لعلّ الإمام السجّاد عليه السلام كان ليُقتل، ولعلّ نداء الإمام الحسين عليه السلام ما كان ليصل إلى أحد. في تلك المرحلة وقبل شهادة الإمام الحسين بن عليّ عليه السلام أيضاً، كانت زينب كمواسٍ وصديق وشخصٍ لم يشعر الإمام الحسين عليه السلام مع وجوده بالوحدة أو بالتّعب.
إنّ المرء ليشاهد مثل هذا الدور في وجه زينب عليها السلام وفي كلماتها وفي حركاتها.
لقد شعرت زينب عليها السلام بالاضطراب مرّتين، وذكرت للإمام الحسين عليه السلام هذا الاضطراب. بعد خبر شهادة مسلم، حينما جاء الإمام ونقل أموراً ووصلت الأخبار المختلفة.
فزينب عليها السلام في النهاية هي امرأة ذات عواطف جيّاشة وإحساسات مرهفة. ففي عين الصلابة والقدرة والشجاعة والمقاومة إزاء المصائب، هي مظهر النبع الفوّار والزلال للرهافة الإنسانية والرحمة البشرية في هذه الأسرة.
فإن الحسين بن علي عليه السلام مثال هنا، وزينب سلام الله عليها مثال أيضًا فقد وقفا أمام طاغية العصر أنذاك بقوة وصلابة وعزة نفس، فالشجاعة التي جسداها في عاشوراء كانت للعالم كلّه، الحسين عليه السلام استشهد وقطع رأسه ولم يستسلم، وزينب عليها السلام سُبيت ولم تنهار في موقفها الذي جسد الحق بكل عناوينه.
هي زينب صانعة النصر آنذاك إلى جانب إمام زمانها، فما تركته وما خذلته، واليوم يتكرر الموقف ذاته، بصورة مختلفة وأناس جدد ولكن الخط واحد والفكر واحد والمنهج واحد، وكما فعلت زينب عليها السلام كانت التلبية وستبقى الشعار المرفوع لكل الحسينيين والزينبيات
لن تسبى زينب مرتين
ما تركتك يا حسين

الموضوع الأصلي : والنصر تنسجه أنامل زينب  ـآلمصدر : شيعة الامام علي
اخـــــــــــر مواضيعــــــــي
 
0 شهر الدعوة إلى ضيافة الله
0 البكاء لمصيبة امير المؤمنين (عليه السلام)
0 آهٍ ... لجرحك يا علي!
0 الإمام الحسن المجتبى(ع)...القلب الجريح بين محنتين
0 يا قلب إنس الشجن...اليوم ميلاد الحسن
0 الأربعينية المباركة
0 تزوَّدوا للآخرة
0 شوقنا الى الامام المنتظر...كيف نحافظ عليه؟
0 الزهراء الطاهرة...خير النساء في الدنيا و الآخرة
0 ما هي العلاقة بين بيعه الغدير وبيعة الإمام المهدي(عج)؟
0 هل كان أهل البيت (ع) يلبسون السواد في حجابهن؟
0 الإيمان بخروج المهدي‌ واجب عند إخواننا العامة و إليك الدليل...
0 مِن مغَيَب لَم يَخل منّا
0 النصرة الحقيقة للمرأة للإمام المهدي (عج)
0 ممهدون رساليون
0 أعمال ليلة "13 رجب "ولادة اميرالمؤمنين(ع)
0 السر كله في علي(ع): لماذا كان الإمام علي أعظم قضية في العالم؟
0 ولادة الامام علي (ع) ... هل ولد علي في الكعبة ؟! ... ماذا جرى ؟!
0 ولادة علي (عليه السلام) والنصوص العلمية الدالة على مولده في بطن الكعبة
0 لماذا خص علي(ع)بكرامة الولادة في الكعبة دون الرسول(ص)؟!







التوقيع





نقل بعض مواضيعي على انستقرام وعلى الفيس بوك
على الروابط التالية


https://www.facebook.com/profile.php?id=100015765139091


https://www.instagram.com/hjon_zahra/


https://www.instagram.com/p/BqhNq0Ql...=1oermhqcznk5y
رد مع اقتباس Share with Facebook
   
إضافة رد


أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

الساعة الآن 02:02 AM.


vBulletin الإصدار 3.8.9 Beta 1

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.9 Beta 1
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.